"الله يحبني"

"GOD LOVES ME"

 

 

"أحبني إلى المنتهى..."

"HE LOVED ME TO THE END..."

 

كل إنسان يخطئ بطريقة أو بأخرى خلال حياته ويكون نجساً أمام الله القدوس البار.

Everybody sins in one way or the other during his lifetime and is impure before God who is holy and righteous.

 

لأن الله يحبنا ولأنه رحيم فهو لا يشاء أن يذهب أحد إلى جهنم بسبب خطاياه.

Because God loves us and is merciful, He doesn't want anyone to go to hell because of his sins.

 

ولكن الله عادل ولذا فهو لا يتهاون بل يعاقب الخطية. ولهذا السبب أوصى الله أن تُقدَّم ذبائح حيوانية ملازمة للتوبة. ولكن الذبائح لم تكن كافية لتقديم فداء كامل للإنسان الخاطئ. فقد استمر الإنسان في فعل الشر وبالتالي كان على الدوام مطالباً أن يقدّم الذبائح. ولقد استخدم الله الذبائح كرمز لما كان سيحدث في المستقبل، كما فعل عندما فدى ابن إبراهيم بكبش الفداء، حتى يتيح الفرصة للإنسان أن يدرك أهمية ما كان ينوي أن يفعله. ولأن حياة الإنسان ثمينة جداً حتى إنه لا يمكن فداؤها بإنسان آخر أو بحيوان ما، فقد كان على الله أن يقــوم هو بنفسـه بفــدائنا. وكان هذا الأمر بالغ الأهمية لأنه لا يمكن لإنسان أن يخلّص نفسه إذ أن الجميع أخطأوا. وهكذا فإن الله المتعالي والقادر أن يصنع ما يشاء، تمم فداءنا بواسطة المسيح يسوع.

But God is just, and therefore doesn't leave our sins unpunished. For this reason God instituted the offering of animal sacrifices to accompany repentance. These sacrifices, however, were not sufficient in redeeming the sinner completely. Man continued sinning and therefore had to keep on offering sacrifices. God used sacrifices as a sign of what was going to happen in the future, just as He did when He redeemed Abraham's son with the ram of redemption, in order to let man understand the necessity of what He intended to do. Because a person's life is too precious and costly to be redeemed by another person or an animal, God had to redeem us Himself. It was necessary because no person is holy and righteous enough to save himself. God the Greatest, able to do anything He pleases, did this through the Messiah (Christ) Jesus.

 

وإذ صار كلمة الله الأزلي جسداً، ووُلِد يسوع المسيح من عذراء بالعمل المعجزي لروح الله القدوس. فقد عاش حياة مجيدة بلا خطية، وأجرى معجزات عجيبة كثيرة العدد، وفي ملء الزمان صُلِب بأيدي من لم يقبلوه مسيحاً. هذا ليس لأنه استحق الصلب، حاشا، وكان يمكن للمسيح أن يتحاشى الصلب إن أراد، فهو الذي صنع المعجزات العظيمة. وكان المسيح راضياً أن يذهب إلى الصليب لكي يتمم مشيئة الله والهدف الذي جاء من أجله. وقد أكد هذه الحقيقة بنفسه كما تنبأ الأنبياء بذلك من قبله. وقد بذل نفسه من أجلنا ومات بدلاً منا حاملاً عقاب خطايانا وبالتالي تمم الهدف الذي جاء من أجله، أي أن يكون القربان الأخير الكامل لفدائنا. وفي اليوم الثالث قام من بين الأموات، وبعد أن تكلم مع تلاميذه، بعد قيامته بأربعين يوماً، صعد إلى السماء حيث لا يزال هناك وسوف يأتي مرة أخرى. وكان هو الوحيد الذي يصلح لحمل خطايا العالم لأنه الوحيد الذي كان بلا خطية.

And so the Eternal Word of God became flesh, and Jesus the Messiah was born from a virgin through the miraculous working of the Holy Spirit of God. He lived a glorious life without sin, performed many wonderful miracles and in the fullness of time was crucified at the hands of those who didn't accept Him as the Messiah. In no way did He deserve this, and He was able to avoid the crucifixion if He wanted to, for it is He who worked great miracles. He was willing to go to the cross in order to fulfil God's will and the purpose that He came for. This He confirmed Himself and the prophets before Him prophesied it. He gave Himself for us and died in our place, taking the punishment for our sins, and so fulfilled the purpose that He came for, namely to be the final and perfect sacrifice for our redemption. On the third day He rose from the dead, and after having spoken to His disciples, forty days after His resurrection, ascended into heaven where He still is and will be coming from again. He was the only one worthy enough to carry the sins of the world, because He was the only one without sin.

 

أما أنت فتستطيع الحصول على هبة خلاص نفسك وغفران خطاياك بالكامل، ويمكنك التأكد من الحياة الأبدية في الفردوس، بالإيمان، بقبول ذبيحة يسوع المسيح المبذولة من أجل خطاياك.

You can receive the gift of salvation as well as complete forgiveness of your sins, and have the assurance of eternal life in heaven, through faith, by accepting Jesus Christ's sacrifice for your sins.